free html hit counter
السعودية

رواية القادرة الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ميرفت السيد – مدونة كامو

رواية القادرة الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ميرفت السيد

رواية القادرة الجزء السادس والعشرون

رواية القادرة البارت السادس والعشرون

رواية القادرة الحلقة السادسة والعشرون

سارة*حامد انا
كان حامد يفرك عينيه بعدم تصديق :هو انتي بجد ولا باحلم
*بجد يابني فوق
:طب تعالي ادخلي طمنيني عليكي في ايه
*انا هاستناك تحت تلبس وتنزل
وغادرت وتركته يحاول استيعاب الي بيحصل
ارتدى ملابسه على عجل ولحق بها وجدها بالسيارة فركب بجوارها
:سارة مالك حصل ايه
*اسفة اني صحيتك بس مش عارفة اقولك ايه
فتحت الهاتف وجعلته يشاهد الرسائل
فقال بعصبية: انتي سمعتك زي الجنيه الدهب انا هاتصرف معاهم
سارة بنفاذ صبر: اسمعني يابني ادم وركز في الي هاقوله حامد الكلام دة سر مابينا
هز رأسه بالموافقة وهو ينظر اليها بحب
أخبرته سارة عما تريد فوافق
حامد:ياللا بينا
سارة:حامد الساعة 6 الصبح
حامد :انا هاتصرف حبايبي كتير
*بس انا عاوزة.
قاطعها :موافق من غير مااعرف
*تفتكر تصرفي دة صح
:ونعم العقل طبعا صح
ابتسمت:عشان على هواك
ضحك حامد :انا من ايدك دي وقبل يدها اليمنى لايدك دي وقبل يدها اليسرى
*ياىلا بينا تعالى انت سوق انت عارف السكة
بقلم مرفت السيد
وبالمساء كانت سارة بالمحل فتذكرت وعدها بتحويل المبلغ للرقم المجهول
وبالفعل ارسلت التحويل فجاءتها رسالة: على فكرة انا واثق/ة من انك ست محترمة وكويسة
وشكرا وانا كدة تحت امرك
اتصل حامد بسارة: طمنيني عليكي
سارة:الحمدلله وانت
:مش مصدق لحد دلوقتي
*لأ صدق
:هاجيلك بالليل اخدك
*لأ بكرة لاني مرهقة
: وحشتيني وهاتوحشيني
*عيب🤨
ضحك حامد :ربنا يصبرني
وبمساء اليوم التالي وقبل اغلاق سارة للمحلات بساعتين
ارسلت للرقم المجهول :ليا طلب
رد :اؤمري
:عاوزاهم يسخنو كدة وييجولي كمان شوية اول ماحامد يدخل المحل بالليل
المجهول :اعتبريه حصل
اتى حامد بسيارته وجلس مع سارة يضحكان ويتجاذبان أطراف الحديث امام المحل
حتى فوجئت باشقاء نصر كريم وسعد وياسر وسامي امامها على غفلة
قالت سارة بعصبية:إيه دة انتو جايين بربطة المعلم ليه كدة ايه الدخلة دي
كريم بسخرية:انتي كمان بتزعقي
حامد بغضب:انت ازاي تكلمها كدة
سعد:احنا عاوزين نفهم
بدأ العمال يتجمعون على اصواتهم العالية وكذلك المارة في الشارع
سارة:تفهمو ايه اطلعوا برة
ياسر: متنسيش انك ارملة اخونا وعندك اولاد منه وسمعتك من سمعتنا والناس بتتكلم عالغراميات بتاعتك
حامد:انتو زودتوها اوي
نهضت سارة وصفعت ياسر بالقلم:اخرس ياقليل الادب
احمو وجه يلسر وكاد ان يرفع يده فوقف سعد امام ياسر وقال: احنا كدة بندافع عن ولاد اخويا وعن شرفه
نهض حامد وسحب سارة خلفه وقال:الكلام معايا انا
سامي :بصفتك إيه
سارة:انت ناسي انه المحامي بتاعي
ياسر:يابجاحتك لما تقعدي معاه في الشارع تضحكو ولما تخرجي معاه تسهرو دة طبيعي ياام حسن وحسين
ضحكت سارة بعلو صوتها:هو في حاجة تمنع واحدة تسهر وتضحك مع جوزها
سعد:إيه جوزها
حامد:اه جوزها ولو مااعتذرتوش حالا فيها كلام تاتي وحق
سامي:واحنا هنعرف منين
سارة بعصبية: الي مايعرفش يسٱل قبل مايقع بالغلط
وعلا صوتها:الكل عارف مين هي سارة عمرها ماعملت الغلط انا باتجوز على سنة الله ورسوله
سامي : ازاي تتجوزي بعد نصر وبدون علمنا
سارة بحزم:انا حرة وانتو ملكمش عندي حاجة اخد اذن منكم انتو على اخر الزمن
وأشارت عليهم باحتقار مما دفع العمال على الضحك عليهم
شعر اشقاء نصر بالاحراج
ياسر لاشقائه : ياللا بينا
سارة: بالسلامة وماشوفش وش حد منكم هنا تاني المرة الجاية مش هعمل حساب لعضم التربة
فلاش باك
بقلم مرفت السيد
حين ذهبت سارة لحامد بالفجروبعد مشاهدته للرسائل
قالت له: الحل اننا نتجوز
حامد بسعادة:بجد ياسارة
:أيوة
*بس هو السبب انك تثبتي براءتك
:طبعا لأ هو سبب بس مش كل الأسباب
*على فكرة انا ميهمنيش اسبابك انا الي يهمني نتجوز
:بس ليا شروط
*أوامر
:هتكتبلي فيللتك باسمي وهتدفعلي مهر
*دفتر الشيكات اهو اكتبي المبلغ بس والفيللا الصبح هاخدك واعملك تنازل
:انت بتحبني للدرجادي
امسك يدها وقبلها بكل رقة*انا باحبك حب يكفينا احنا الاتنين
: بس الوقت بدري
*متشغليش بالك حبايبي كتير
:ياللا بينا
عودة للوقت الحالي
حامد :مبسوطة كدة
سارة :اوي بس مش عارفة آخرتها إيه معاهم
حامد:يولعوا انا معاكي انا هاروح بقى
سارة: لأ تعالى معايا البيت
حامد :بس يعني
سارة:وهاتبات فوق كمان
حامد :بس
سارة:افهم لازم الكل يشوفك
حامد :بس اوضة نصر مش عارف
سارة:انت غبي انت هاتبات في اوضة الضيوف اكيد مش هيحصل الي بدماغك هنا وسط أولادي 😁
وبالفعل تأبطت سارة ذراع حامد وصعدت الى منزلها برفقته امام أعين الجميع
وفي الصباح استيقظت سارة مفزوعة
لانها وجدت حامد جالسا أمامها وهي نائمة يتأملها بحب
حدفته بالمخدة :حامد بتعمل ايه هنا
* بأملي عنيا منك
:يخرب عقلك
*اظن كدة مفيش مانع اننا نسافر سوا نعمل شهر عسل
:لسة شوية
اقترب منها على غفلة واحتضنها وقال هامسا:باحبك
سارة بخجل :حامد استنى بس محتاجة اكون جاهزة اعمل حسابي على اجازة وسفر في الشغل والبيت
ابتعد عنها وقال: اخر الاسبوع مش هاقبل اعتراض
ضحكت :سيدي القاضي انا اعترض
ضحك وقال:اي قضية قدامك هاخسرها
بقلم مرفت السيد
طب ياللا افطر معانا وروح شغلك
وبنهاية الاسبوع استعدت سارة للذهاب مع حامد لقضاء شهر العسل
قالت لأحمد :انا سايبة راجل في البيت تخلي بالك من اخواتك ومن الشغل
وقالت للمحاسب : تبعتلي الحسابات اول باول
وانت ياعلي : الشغل يمشي زي السيف اكني هنا
وذهبت للمنزل قالت للمياء:امل هاتقعد معاكي الاسبوع دة اي حاحة تحصل بلغيني
احتضنتها لمياء :مبروك ياسارة عيشي حياتك انتي اتظلمتي كتير وماتقلقيش علينا
رن جرس الباب وكانت امل
احتضنت سارة:مبروك ياسارة
سارة:مش هاوصيكي خلي بالك من الاولاد
امل :ربنا يعوضك متقلقيش
سارة احتضنت توأمها وبكت:هاتوحشوني
لمياء :ياللا هاتتٱخري متخافيش دول قي عينينا
سارة:لا اله الا الله
لمياء وامل:سيدنا محمد رسول الله
كان حامد بانتظارها بالأسفل فانطلق بها وهو يشعر بسعادة غامرة
سارة:هانروح فين
حامد:مش طلبتي المكان يكون جوة مصرسيبيلي نفسك خالص
وبعد عدة ساعات وصلا الى شاليه امام البحر بالغردقة
اتفاجئت سارة لدى وصولها ب…….
🤔🤔🤔🤔🤔🤔🙄🙄🙄🧐🧐🧐

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية القادرة)


Source by [author_name]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!