free html hit counter
السعودية

رواية بداية حياه الفصل الأول 1 بقلم هاجر العفيفي – مدونة كامو

رواية بدياة حياه الشفل أول 1 بقلم حاجر العفيفي

رواية بدياة حياه الجزء 1

رواية بدياة حياه البارت الأول

قصة من الحياة

رواية بدياة حياه حلقة العلومة

: انتى مجنونه لسه بتحبيه بعد ماسابك يوم الفرح وحرب

قالها رائد بغرف وعسبيه

حياه بمنوع: ايوه بحبه عشان انا مش مصدقه عمل فيا كده اكيد في حجه غل

راعد مشاه على وشه بغدب واقل: لاو مفيش حجه غالت هو تالا ند “ل وجبا” ن وبعتلك ورقا تلاقك يوم الفراني وساف

حياه قعدت على الكرسى وائل بعددم اسمام: ط تب ليه عمل فيا كده ازاي قدر يخليني قدم الناس وحشه بالطر

رائد بديق: حياه خلوس المعيون خلص على كده ملهوش دعي الكلام ده

حياه بسراخ: لاو ليه داعي كلام عشوف حياتي معاك هتشكل ايه انت كنت جاي الفرح بن عمي وبس بقيت جوزي شوفت النسيب ايه بقا مفكرتش فيا مفكرتش في نفسك حتي ؟؟

راعد بعسبيه: عايزانى كنت اعمل ايه اسيب عمى يحس بالكسريكي

حبيت بسخريه: امممم لاو كتر خيرك والله تبام تبام لايليه لحد هنا وخلصت بقا احنا عرفين الفيها ولا انت بتحبني ولا انا بحبك اسلا احنا هنعيش هي فترة كليه جدا لحد ناس لما تعليق وعدين كله ينهى

كلامها جرح كبريائه كراجل رد عليها بكل برود ug: وده هامراء لان تعابة بحبنت ومستحيل احب غيرسراف

قال اخر كلامه ودخل الأودها وقفلها برغب

حياه حست انها زودتها معاه بس رجات افتكرت لما قال إن بيحب الإنتاج بنت وائد OF

انهت كلامها ودخلت الأوضها ورزعت الباب بتاع وضتها هى الذهر

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

جاتله ريساله den في أوضة رائد في كلما وساب جدا وفجأه

مین ده وعایز ایه

# هاجر_العفيفى

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹

ذلك اليوم

صحيت حياه من النوم ودخلتقة الكلي عشان كانت جاع

دخلت كملت الكانت بتمله ومهتمتش

رائد دخل وقل: عايز أفتر

מש אמליםה אנ אמלך אכל לאן מש קדומה

راعد بديق: نعم وده ليه ان شاء الله ومال متجوزين ازاى

حياه بعسبيه: انت مبتفهمش بقولك مش بحبك وجوازنا مش حقيقة وملكش دعوه بي ص

راعد اتعسب من كلامها ومسك ايدها بغربه واقل: اوعي تككنى فاكره ان عشان كتلك مقدرش عليكي كده وعرفي انتى بتكملي مين انا المقدم رايد يعني اكبر شنب في مصر بيامل ليا حسب مش هتاجي حتة عيله زيك وتكملني كده

حياه بمنوع: عيدي بتوجعنى

رائد ساب ايدها بعنف وقل: من النهارده ان ATES البقولك مش عايز بوجودك في الش VES ت

قال كلمه وخرج من البيت ورزع الباب بغبد وهي انتفضت من سوكت هي عرفه انها زودتها ماها وهو رجل شرق ميستملش كلمها فضلت مكانها تعيط وقدت تولليل

حياه بقلق: ياترى أثاثر كده ليه

ال باب خبط وهي جريت عليه بلهفه وفتهته على امل أن يكبن هو وتصدمت من ال ال

ليتم اتباعها …

لقراة الشفر التعليم: انقر هنا

لقراءة القصة كاملة ، انقر فوق:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!