free html hit counter
السعودية

رواية زهرتي الفصل الاول 1 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي الفصل الاول 1

رواية زهرتي الفصل الاول 1

: انا هتجوز انقلى حاجتك للاوضه الصغيره علشان مراتى الجديده

: انت بتقول اييه يا حازم هتتجوز عليا؟

:

بصيت عليه بألم ودموع: طيب وانا مراتك مش من حقى اعرف

صفعه اوقعتها أرضا من الألم صرخ فى وجهه ° c.

نظرت له بألم ودموع.

:

جمعت شتات نفسها بألم ودموع حبيسه واتجه إلى غرفتها وهى تلم اغراضها بدموع وهى تتذكر كلمات والدتها الاخيره قبل وفاتها أن تتزوج حازم بن خالتها حتى تطمأن عليه يصبح مصدرها ودموعها طوال الليل منذ اول ليله ويعاملها بكرهه شديد ولا تعتبرها زوجته

البكاء وأرتمت على السوالف.

في الخارج ، أمسكت ، وردت حجابها وخرجت وجدت مجموعة من النساء فى الغرفه ، يضاف لها زوجها ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، شرائح ، أثاث ، للبيع في مفروش في راسها .. .

كانت تقف تحضر الاشياء الاشياء حتى سمعت صوتهم العالى وهم ينظرون إلى متابعات وتصيح احداهم: دى يا اختى مراته بس اتجوزها غصب عنه يتيمه لقيطه كده بيحبها هو لما جه اتقدم لبنتى قالنا كده

ردت عليها الأخرى بضيق: وهى يا اختى معنده

: يا اختى دا لحد دلوقتى ملمسهاش كمان

شهقت أخرى بصدمه: يا لهووى لا البت دى فيها عيب اكيد اييه البنات دى يا

كان نعم

أمام المرأه وهو يصفف شعره وينظر لنفسه: انت كويس كده هتتجوز وهتحرق قلبها اكتر وانت عارف انك بتحبها وبتعاقب نفسك على اييه اديك هتتجوز وهى هتموت من القهر والذل فى اوضتها

لوهله قرف نفسه من تصرفاته ولكن سيطرت عليه روح العنجفه إلى نفسه: انا صح كده ليها وليا تبعد عنى اختارتها مش همشى ورا كام دقه قلب وخلااص النهارده فرحى ولازم افرح

انت تحتاج

مرت ساعات الليل التسجيل حتى سمعت صوت زغاريط منطلقه داخل الشقه.

نظرت له ببرود بعيون حمراء من الدموع: هو انا الى هتعشى ولا انتوش تترى مه

ثوانى وكان شعرها ملتف حول يديه بقسوه الأطفال تلوى تحته بدموع وألم: ثوانى والاقى الاهتمامات خه لـ االا لأبناء خاف لعائلة خاالا Pourn cirvi

اومات راسها بدموع وخوف من نبرته وتركها ناظرا إليها بقرف ثم خرج

تحاملت على المها بدموع وحضرت لهم الطعام بسرعه خوفا منه ووضعته على السفره بدموع فهى تضع الطعام لزوجها ومراته كادت ان تدخل غرفتها فهى لا تريد مواجهته لا ولا زوجته ابدا حتى وجدتهم خلفها قابعه بحضنه

نظرت بدموع وجدتها

لم ترد عليها زهره واكتفت بالصمت الاليم ح ضروري

ابتعلته من الالم فى حلقها وقالت بدموع مختنقه: ايوه انا عن اذنكم

ثم تركتهم ودخلت الى غرفتها وانهارت كل قوى تحملها واخذت تبكى بشده

في تلك الحالة

ارتعدت اوصلها بخوف نظرت خلفها بخوف ثوانى وشهقت بصدمه: حاازم ؟؟؟؟

شاهد👈الفصل الثاني

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة

من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة

اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه

واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!