صحة وغذاء

قصة سيدنا موسى عليه السلام – الحلقة الثانية

قصة سيدنا موسى عليه السلام – الحلقة الثانية، أهم ما جاء في قصة سيدنا موسى عليه السلام، هو أن الله سبحانه  وتعالى أرسله إلى فرعون وقومه وأيده بمعجزتين إحداهما العصا التي تحولت إلى ثعبان أما الأخرى كانت يده التي يدخلها في جيبه بيضاء من غير سوء، ودعا سيدنا موسى إلى وحدانية الله تعالى فحاربه فرعون وجمع له السحرة، فهي القصة والمعجزة التي تبرهن لنا أن هناك حكمة أيدها الله في قصة موسى الواردة في القرآن الكريم وهو ما سنتحدث عنه في الحلقة الثانية من قصة موسى.

قصة سيدنا موسى عليه السلام – الحلقة الثانية الحلقة

بعد أن سمح الفرعون لزوجته بتربية موسى وابنه إلى القصر ، جاءت ممرضة من القصر لإرضاعه ، لكنه رفض وحضر آخرون ، لكنه رفضهم جميعًا.

ولولا أن يربط الله قلبها تركت أمره لله وقالت لأخته أن تذهب لترى ما حدث لموسى ، وعندما ذهبت إلى القصر سمعت خبر طفلة تحتاج إلى ممرضة ، وأخبرتهم ما إذا كانوا يريدون إرشادهم إلى ممرضة تعتني به وترعاه.

ففرحت زوجة فرعون وطلبت إحضار هذه الممرضة ، فجاءت الأم ورضعت موسى ، وابتهجت زوجة فرعون وقالت: خد الطفل حتى نهاية فترة الرضاعة وأعده إلينا بعد ذلك.

قد تكون مهتمًا بـ: قصص وحكايات

بعد إتمام الرضاعة ، سلمته أمه إلى زوجة فرعون لتنمو برعاية الله ورعايته ، ونشأ موسى في القصر وهو يعلم أنه ليس ابن فرعون ، بل من بني إسرائيل.

نشأ موسى ونضج ودخل المدينة ليرى أحد أتباع فرعون يعتدي على أحد بني إسرائيل ، والرجل الضعيف يستعين به ، وكان موسى قويًا جدًا ، فتدخل وأزال المصري الظالم. الرجل وقتله دون قصد.

قال في نفسه ، “هذا من عمل الشيطان. إنه من الشيطان. إنه عدو واضح غامض “. ثم دعا ربه وقال: ربي ظلمت نفسي فاغفر لي فاغفر له. لذلك وعد الله موسى أنه لن يكون نصير المجرمين.

في اليوم التالي تفاجأ موسى وهو يسير بجانب نفس الرجل الذي انتقده أمس يناديه ويقاتل مع شخص آخر ، فعلم موسى أنه مسبب للمشاكل وأخبره أنك لغوي واضح.

وتدخل مرة أخرى لإنقاذه وكاد يقتله إذا لم يوقفه الرجل ، حيث كاد أن يقتله ، وكان قد استغفر ربه من قبل ، وعرف الرجل المصري أن الرجل المصري الذي قُتل أمس هو موسى. الذي قتله ونشر الخبر.

استمرار القصة

نصح موسى بالخروج من مصر لأن المصريين قصدوا قتله. غادر مصر واستمر في السير حتى وصل إلى مدين وجلس تحت ظل شجرة وبئر يسقي الناس منها حيواناتهم.

ولاحظ موسى أن قومًا يسقون أغنامهم ، ولاحظ أن النساء يحفظن أغنامهن من الاختلاط بغنم الناس ، فتقدم عنهم وعلم أنهم لا يروون أغنامهم حتى يسقي الرعاة أغنامهم.

وسقى موسى الغنم لهم ، وعاد ليجلس تحت ظل الشجرة ، ونادى في قلبه ربه: يا ربي لما أنزلت إليّ طيبًا أنا فقير.

بعد فترة ، عادت إحدى الفتيات وقالت له إن والدي يتصل بك ليعطيك أجر ما سقيته لنا. مشى الفتاة وموسى ورائها وعيناه على الأرض ، فتهبت الريح ورفعت ثوبها وخفضت عينيه بالخجل وقال لها سأمشي أمامك وأحذرني إلى الطريق.

ولما وصل إلى الشيخ أخبره عن قصته ، فقال له الشيخ: هربت من الظالمين. قال له أن يتخذ إحدى بناته زوجة له ​​وأن يعمل لديه في ثياب الحملان لمدة ثماني سنوات ، وإذا أراد عشر سنوات ، وعندما تمت الاتفاقية ، عاد موسى إلى مصر مع أسرته.

وفجأة يمشي أحدهم خجولاً فقال: إن أبي يدعوك ليجزاك أجرًا على ما ساجيتنا به لما أتى إليه وقطع له حكايات ، قال: لا تخف من الهروب من أهل الظلم (25) فقال أحدهم: استأجر والدها خير المستأجر الأمين القوي (26) فقال أريد أن تنكج إحدى هاتين البنتين أن تجرني ثماني حجج من أنجزت عشور لها وما أريد أن أصعب ستجدني إن شاء الله من الصالحين. (27) قال بيني وبينك مهما كانت المدة التي قضاها فلا عدوان على الله ما نقول الوكيل (28) “القصاص.

بعد وصولنا إلى نقطة النهاية في كتابة كافة المعلومات الأكثر أهمية فيما يرتبط في موضوع قصة سيدنا موسى عليه السلام – الحلقة الثانية، قمنا بالحديث عن أهم التفاصيل من هذه القصة في الحلقة الثانية، وهي  التي أيدها الله سبحانه  وتعالى فيها بمعجزتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!