صحة وغذاء

من هو زوج الملكة نفرتيتي

من هو زوج الملكة نفرتيتي، نفرتيتي كانت ملكة الأسرة الثامنة عشر لمصر القديمة، والزوجة الملكية العظيمة لفرعون إخناتون، حيث اشتهرت نفرتيتي وزوجها بثورة دينية، إذ عبدوا إلهًا واحدًا فقط آتون أو قرص الشمس، ومع زوجها حكمت في ما يمكن القول أنه كان أغنى فترة في تاريخ مصر القديمة، حيث يعتقد بعض العلماء أن نفرتيتي حكمت لفترة وجيزة باسم نفرنفرو آتون بعد وفاة زوجها وقبل صعود توت عنخ آمون، على الرغم من أن هذا التعريف هو موضوع نقاش مستمر، فإذا كانت نفرتيتي قد حكمت فرعونًا فقد تميز عهدها بسقوط العمارنة وإعادة توطين العاصمة إلى مدينة طيبة التقليدية.

زوج الملكة نفرتيتي

التاريخ الدقيق الذي تزوجت فيه نفرتيتي من ابن أمنحتب الثالث، الفرعون المستقبلي أمنحتب الرابع غير معروف، حيث يُعتقد أنها كانت تبلغ من العمر 15 عامًا عندما تزوجا، وربما كان ذلك قبل أن يتولى إخناتون العرش، فيبدو أنهم حكموا معًا من 1353 إلى 1336 قبل الميلاد، كما وأنجبت ست بنات مع توقع أن يكون لديهم أيضًا ولد، وفي نهاية المطاف تزوجت ابنتهما عنخيس آمون من أخيها غير الشقيق توت عنخ آمون حاكم مصر المستقبلي، حيث يصور العمل الفني من ذلك اليوم الزوجين وبناتهم بأسلوب طبيعي وفرداني بشكل غير عادي، ولقد قيل أنه ربما كان للزوجين علاقة رومانسية حقيقية، وهي ديناميكية لا تُرى بشكل عام في صور الفراعنة القدماء، فزوج الملكة نفرتيتي، هو أخناتون.

ملكة مصر الملكة نفرتيتي

نشأت الملكة نفرتيتي في القصر الملكي في طيبة، وربما تكون ابنة وزير أمنحتب الثالث رجل يدعى آي، وكانت مخطوبة لابنه أمنحتب الرابع في سن الحادية عشرة تقريبًا، حيث هناك أدلة تشير إلى أنها كانت من أنصار عبادة آتون إله الشمس، في سن مبكرة وأنها ربما أثرت في قرار أمنحتب الرابع فيما بعد بالتخلي عن عبادة آلهة مصر لصالح التوحيد الذي يركز على آتون، وبعد أن غير اسمه إلى أخناتون وتولى عرش مصر، حكمت نفرتيتي معه حتى وفاته واختفت بعدها من السجل التاريخي.

نبذة عن حياة زوج الملكة نفرتيتي

كان أخناتون فرعونًا لمصر حكم البلاد لمدة 17 عامًا تقريبًا بين عام 1353 قبل الميلاد تقريبًا أو 1335 قبل الميلاد، فمصلح ديني جعل آتون قرص الشمس، مركز الحياة الدينية في مصر ونفذ تحطيمًا للأيقونات حيث تم محو أسماء آمون، الإله المصري البارز وزوجته موت من الآثار والوثائق في جميع أنحاء مصر، فعندما اعتلى العرش كان اسمه أمنحتب الرابع  ولكن في عامه السادس من الحكم قام بتغييره إلى “أخناتون” وهو الاسم الذي ترجمه عالم المصريات الراحل دومينيك مونتسيرات تقريبًا على أنه “الشخص الخيري من (أو من أجل) آتون”.

وختاما كان إخناتون قبل أو بعد فترة وجيزة من توليه الفرعون يتزوج من نفرتيتي، والتي تظهر في بعض الأعمال الفنية وهي تقف بجانب زوجها، حتى أن البعض تكهن أنها ربما أصبحت حاكمة مشتركة أو حتى حاكمة لمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!