اخبار

من هو قاتل بسمة الزهراني

من هو قاتل بسمة الزهراني، في الوقت الذي لا يزال فيه الشارع السعودي والعربي في حالة صدمة بعد تداول تفاصيل مروعة عن مقتل فتاة سعودية تدعى روان الغامدي على يد زوجها ، نشعر اليوم بالدمار من جراء جريمة قتل جديدة ضد سعودي. بنت اسمها بسمة صلاح الزهراني.

وتصدرت اسم “بسمة صلاح الزهراني” قائمة أكثر التغريدات انتشارًا والتي تكشف تفاصيل الجريمة النكراء ، حيث تبين أن زوجها قتلها أثناء نومها ، بالإضافة إلى تشويه نجلها.

من هو قاتل بسمة الزهراني

وبحسب تغريدات ، فقد نامت الضحية ، من خلال هاشتاغ باسم الضحية “بسمة صلاح الزهراني” ، مع ابنها داخل منزلها. حيث فاجأها زوجها وقتلها بسكين ثم شوه ملامح ابنها.

في حين لم يتم الإفصاح عن تفاصيل إضافية حول مقتل بسمة صلاح الزهراني ، إلا أن الجهات الأمنية لم تصدر أي بيان رسمي حتى الآن.

وحشد رواد موقع مدونة “تويتر” للمطالبة بحق القتيل بسمة صلاح الزهراني وتنفيذ أعمال انتقامية ضد قاتله ليكون نموذجا للمجرمين الآخرين.

من هو زوج بسمة الزهراني

وزعم المغنون ضرورة توفير فحوصات “مخدرات” و “أمراض نفسية” لمن هم على وشك الزواج لتجنب العديد من المشاكل التي يمكن أن تحدث بعد الزواج.

كما رثى عم المرحوم علي سراج أبو أحمد ، ابنة أخته بسمة صلاح الزهراني: “اللهم ارفع قلوب أخي وزوجته وقلوبنا لفقدان ابنتنا صفة. اللهم ايتها هي. على الحبل بجانبك

وأضاف: “وحسنها اللهم احفظ ابنها واجعله ثروة حتى تكرمها بعد وفاته … اللهم انت وكيلنا وولينا فانتقم من ذلك. أحرقت قلوبنا ودماءها “.

يشار إلى أن مقتل بسمة صلاح الزهراني يأتي بعد أيام من حادثة مقتل العروس روان الغامدي على يد زوجها بعد إنزالها من سيارتها وضربها بحجر ثم صدمته السيارة وموته وهرب الجاني من الموقع.

سبب مقتل بسمة الزهراني

طالب عضو مجلس الشورى السابق إقبال دردندري وزارة الصحة بدراسة توسيع برنامج الفحص الطبي قبل الزواج ، وإضافة فحوصات تشمل فحص إدمان المخدرات ، والأمراض النفسية والعقلية ، وغيرها من الأمراض الوراثية الشائعة ، والخطيرة مثل الصمم الوراثي والعمى ، وتحديث البيانات. قائمة الاختبارات المطلوبة بشكل دوري حسب احتياجات المجتمع ونتائج الأبحاث الحديثة.

كما تعتزم رئيسة اللجنة الصحية زينب أبو طالب تقديم توصية لمعالجة مشكلة بعض الأمراض والسلوكيات ، وترى أهمية مناقشة ومعالجة سلوك بعض الأسر في أسرة الزوج أو الزوج إخفاء صحته. والحالة العقلية ، وتعاطي أهل الزوج والزوجة للمخدرات والمسكرات عند طلب الخطوبة.

 

وقالت زينب أبو طالب: “هذا التستر يجب أن يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون ، وللمرأة أو الرجل بعد الزواج ، إذا تم اكتشاف الأمر ، رفع دعوى ضدهما أمام الجهات الرسمية والمحكمة”. ” إنها حملات إعلامية وأمنية ضد المخدرات الموجهة للشباب ، وكلنا أناس ومؤسسات يجب أن نتحد في مواجهة هذا الخطر الحقيقي.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!